منتديات المسيكتاب
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا عضونا الكريم نتحرق شوقا لعودتك... وإن كنت زائرا نتشرف بزيارتك ونطمع في إنضمامك لعائلتنا ...
ملاحظه : التسجيل مجاني .

منتديات المسيكتاب

منتديات سودانية إسلاميه إجتماعيه ثقافيه تعليميه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  
كل عام وانتم بخير
بمناسبة مرور عشرة سنوات على إنشاء المنتدى تم تفعيل الرسائل المميزة بالمنتديات الرئيسية نتمنى لكم امتع الاوقات في طى صفحاتنا .. والاعلانات التجارية مجانا... ودمتم

شاطر | 
 

 " ناقصات عقل ودين...."

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحنين
مشرف عام حواء
مشرف عام  حواء
avatar

عدد الرسائل : 1049
تاريخ التسجيل : 29/03/2009

10082009
مُساهمة" ناقصات عقل ودين...."

كان احدهم قد تناول هذا الحديث لكي ينقص من عقل المرأة وقدرتها في التفكير وقدرتها على تناول النقاشات والمواضيع

فقمت بجمع اقوال العلماء والاطباء وللمعلومة هم رجال يعنى ليسو نساء حتى نقول فقط يردنّ الدفاع عن انفسهن فقط
واولا واخيرا صدق الرسول صلى الله عليه وسلم والله يسامحنا لأننا لم نفهم حديثه ولم نفهم كلام رب العزة والجلال مما أدى الى اخذنا للدين بالمقلوب وكأننا نقرأ جريدة مقلوبة

ففهمنا الدين بشكل خطأ وادى ذلك الى تطبيق خاطئ واستدلال خاطئ
ومن هنا يجب ان نعرف اولا معنى الحديث او الاية قبل ان نستدل به او بها
وإليكم ما وجدت وجمعت

_________________

                    '' اللهم إني أسالك إيمانا ًدائما ً
                             وأسألك قلبا ًخاشعا ً
                               وأسألك علماً نافعاً
                                 وأسألك يقيناً صادقاً
                                  وأسألك ديناً قيماً
                         وأسألك العافية من كل بلية "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 مواضيع مماثلة

-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

" ناقصات عقل ودين...." :: تعاليق

avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 2:54 am من طرف الحنين
محمد متولي الشعراوي


((سئل فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله عن معنى ان النساء ناقصات
عقل ودين ... فكانت هذه اجابة فضيلته:

ما هو العقل أولاً ؟

العقل من العقال ، بمعنى أن تمسك الشيىء وتربطه ، فلا تعمل كل ما تريد .
فالعقل يعني أن تمنع نوازعك من الانفلات ، ولا تعمل إلا المطلوب فقط .

إذن فالعقل جاء لعرض الآراء ، واختيار الرأي الأفضل . وآفة اختيار الآراء
الهوى والعاطفة ، والمرأة تتميز بالعاطفة ، لأنها معرضة لحمل الجنين ،
واحتضان الوليد ، الذي لا يستطيع أن يعبر عن حاجته ، فالصفة والملكة
الغالبة في المرأة هي العاطفة ، وهذا يفسد الرأي .

ولأن عاطفة المرأة أقوى ، فإنها تحكم على الإشياء متأثرة بعاطفتها
الطبيعية ، وهذا أمر مطلوب لمهمة المرأة .

إذن فالعقل هو الذي يحكم الهوى والعاطفة ، وبذلك فالنساء ناقصات عقل ،
لأن عاطفتهن أزيد ، فنحن نجد الأب عندما يقسو على الولد ليحمله على منهج
تربوي فإن الأم تهرع لتمنعه بحكم طبيعتها . والانسان يحتاج إلى الحنان
والعاطفة من الأم ، وإلى العقل من الأب .

وأكبر دليل على عاطفة الأم تحملها لمتاعب الحمل والولادة والسهر على رعاية
طفلها ، ولا يمكن لرجل أن يتحمل ما تتحمله الأم ، ونحن جميعاً نشهد بذلك .

أما ناقصات دين فمعنى ذلك أنها تعفى من أشياء لا يعفى منها الرجل أبداً .
فالرجل لايعفى من الصلاة ، وهي تعفى منها في فترات شهرية . . والرجل لا
يعفى من الصيام بينما هي تعفى كذلك عدة أيام في الشهر . . والرجل لا يعفى
من الجهاد والجماعة وصلاة الجمعة . . وبذلك فإن مطلوبات المرأة الدينية
أقل من المطلوب من الرجل .

وهذا تقدير من الله سبحانه وتعالى لمهمتها وطبيعتها . وليس لنقص فيها ،
ولذلك حكم الله سبحانه وتعالى فقال : { للرجال نصيب مما كسبوا ، وللنساء
نصيب مما اكتسبن } [ سورة النساء : 32 ]

فلا تقول : إن المرأة غير صائمة لعذر شرعي فليس ذلك ذماً فيها ، لأن المشرع
هو الذي طلب عدم صيامها هنا ، كذلك أعفاها من الصلاة في تلك الفترة ، إذن
فهذا ليس نقصاً في المرأة ولا ذماً ، ولكنه وصف لطبيعتها ))
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 2:55 am من طرف الحنين
الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله


((س: دائمـاً نسمـع الحـديث الشريف ( النساء ناقصات عقل ودين ) ويـأتي به بعض الرجال للإساءة للمرأة.
نرجو من فضيلتكم توضيح معنى هذا الحديث؟
جـ : توضيح حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من إكمال بقيته حيث قال : ((ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب
للب الرجل الحازم من إحداكن، فقيل يا رسول الله ما نقصان عقلها؟ قال: أليست شهادة المرأتين بشهادة رجل ؟ قيل يا
رسول الله ما نقصان دينها ؟ قال : أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ؟!)) فقد بين ـ عليه الصلاة والسلام ـ أن نقصان
عقلها من جهة ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى . وذلك لضبط الشهادة بسبب أنها قد تنسى أو قد
تزيد في الشهادة ، وأما نقصان دينها فلأنها في حال الحيض والنفاس تدع الصلاة وتدع الصوم ولا تقضي الصلاة ، فهذا
من نقصان الدين . ولكن هذا النقص ليست مؤاخذة عليه، وإنما هو نقص حاصل بشرع الله ـ عز وجل ـ هو الذي شرعه ـ
سبحانه وتعالى ـ رفقاً بها وتيسيراً عليها لأنها إذا صامت مع وجود الحيض والنفاس يضرها ذلك . فمن رحمة الله أن
شرع لها ترك الصيام ثم تقضيه، وأما الصلاة ، فلأنها حال الحيض قد وجد منها ما يمنع الطهارة . فمن رحمة الله ـ عز
وعلا ـ أن شرع لها ترك الصلاة ، وهكذا في النفاس ثم شرع لها ألا تقضي الصلاة ، لأن في القضاء مشقة كبيرة ، لأن
الصلاة تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات . والحيض قد تكثر أيامه . تبلغ سبعة أيام أو ثمانية أيام ، وأكثر النفاس قد
يبلغ أربعين يوماً . فكان من رحمة الله عليها وإحسانه إليها أن أسقط عنها الصلاة أداءً وقضاءً ، ولا يلزم من هذا أن
يكون نقص عقلها في كل شيء ونقص دينها في كل شيء ، وإنما بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن نقصان عقلها من
جهة ما يحصل لها من ترك الصلاة والصوم في حال الحيض والنفاس . ولا يلزم من هذا أن تكون أيضاً دون الرجال في
كل شيء ، وأن الرجل أفضل منها في كل شيء ، نعم جنس الرجال أفضل من حب النساء في الجملة ، لأسباب كثيرة
كما قال الله ـ سبحانه وتعالى ـ : {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم}
سورة النساء . لكن قد تفوقه في بعض الأحيان في أشياء كثيرة، فكم من امرأة فاقت كثيراً من الرجال في عقلها ودينها
وضبطها.
وقد تكثر منها الأعمال الصالحات فتربو على كثير من الرجال في عملها الصالح وفي تقواها لله ـ عز وجل ـ وفي منزلتها
في الآخرة ، وقد تكون لها عناية في بعض الأمور ، فتضبط ضبطاً كثيراً أكثر من ضبط بعض الرجال في كثير من المسائل
التي تعنى بها وتجتهد في حفظها وضبطها ، فتكون مرجعاً في التاريخ الإسلامي وفي أمور كثيرة ، وهذا وأضح لمن تأمل
أحوال النساء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك، وبهذا يعلم أن هذا النقص لا يمنع من الاعتماد عليها في
الرواية ، وهكذا في الشهادة إذا انجبرت بامرأة أخرى، ولا يمنع أيضاً تقواها لله وكونها من خيرة إماء الله ، إذا استقامت
في دينها ، فلا ينبغي للمؤمن أن يرميها بالنقص في كل شيء ، وضعف الدين في كل شيء ، وإنما هو ضعف خاص في
دينها ، وضعف في عقلها فيما يتعلق بضبط الشهادة ونحو ذلك . فينبغي إنصافها وحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم
على خير المحامل وأحسنه . والله تعالى أعلم ))
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 2:57 am من طرف الحنين
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

((من الأمور التي يَعُـدّها بعضهم انتقاصاً للمرأة ، وآخرون يَظُنُّون أن فيه احتقاراً وازدراء لها ، وليس الأمر كما يظنون ، ولا هو كما يزعمون .
هو قوله عليه الصلاة والسلام عن النساء - : ناقصـات عقل ودين . كما في صحيح البخاري ومسلم .
هكذا يبترون النصوص ليستدلوا استدلالاً سقيماً !
أو استدلال بعضهم بقول النبي صلى الله عليه وسلم عن المرأة : خُلِقت من ضِلَع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه . متفق عليه .
فهذه طبيعة خِلْقَتِها ، وأصل تركيبتها ، خُلِقت لطيفـة لتتودد إلى زوجهـا ، وتحنو على أولادها ، وهي خُلِقت من ضلع ، وطبيعـة الضلع التقوّس لحماية التجويف الصدري بل لحماية ملك الأعضاء ، أعني القلب ، ثم هي ضعيفـة لا تحتمل الشدائد :
( أَوَمَن يُنَشَّؤا فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ )

وتلك حكمة بالغة أن جَعَلَ الله الشدّة في الرجال والرقـّة في النساء ، رقّة تُزين المرأة لا تعيبها ، فقد شبهها المعصوم صلى الله عليه وسلم بشفافية الزجاج الذي يؤثـّر فيه أدنى خدش ، ويكسره السقوط ولو كان يسيراً .

أَلَمْ يقل النبي صلى الله عليه وسلم لِحَادِيهِ – الذي يحدو ويُنشد بصوت حسَن- : ويحك يا أنجشة ! رويدك سوقك بالقوارير . قال أبو قلابة : فتكلّم النبي صلى الله عليه وسلم بكلمة لو تكلّم بها بعضكم لَعِبْتُمُوها عليه ، قوله : سوقك بالقوارير . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لمسلم قال أنس : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم حَادٍ حسن الصوت فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : رويداً يا أنجشة لا تكسر القوارير . يعني ضعفة النساء

فهذا من باب الوصية بالنساء لا من باب عيبهن أو تنقّصهن

قال النووي : قال العلماء : سمّى النساء قوارير لضعف عزائمهن ، تشبيهاً بقارورة الزجاج لضعفها وإسراع الانكسار إليها .

وقال الرامهرمزي : كنّىعن النساء بالقوارير لِرِقّتهن وضعفهن عن الحركـة ، والنساء يُشَبَّهْنَ بالقوارير في الرِّقّة واللطافة وضعف البنية .( نقله عنه ابن حجر في فتح الباري )

يا بني قومي ألا تفقهون ؟؟
ما بالكم تبترون النصوص وتستدلّون ببعضها دون بعض ؟؟

إن نص الحديث – كما في الصحيحين – : استوصوا بالنساء ، فإن المرأة خُلقت من ضلع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء .
أين أنتم من هذه الوصية بالنساء ؟؟
افتتح الحديث بقوله : استوصوا بالنساء
واختتم الحديث بقوله : فاستوصوا بالنساء
فأين أنتم من هـذا ؟؟
=============
ومن الكُتّاب من يَصِم النساء – إما نتيجة جهل أو تجاهل – بأنهن ناقصات عقل ودين على سبيل الإزراء والاحتقار ، وسمعت أحدهم يقول ذلك في مجمع فيه رجال ونساء ثم وصف النساء بضعف العقل ، وزاد الأمر سوءاً أن اعتذر عن قولـه بأن هذا هو قول الرسول صلى الله عليه وسلم ! ثم أورد الحديث : ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للبّ الرجل الحازم من إحداكن . رواه البخاري ومسلم .
وقد بوّب عليه الإمام النووي : باب نقصان الإيمان بنقص الطاعات .

وهذا القول له جوابان أجاب بهما من لا ينطـق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
أما الأول :
فهـو إجابته صلى الله عليه وسلم على سؤال النساء حين سألنه : وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله ؟
فقال : أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل ؟
قلن : بلى ، قال : فذلك نقصان مِنْ عقلها .
أليس إذا حاضت لم تُصل ولم تَصُـم ؟
قلـن : بلى .
قال : فذلك من نقصان دينها .
والحديث في الصحيحين .

فهذه العلّة التي عللّ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم نقصان الدين والعقل ، فلا يجوز العُدول عنهـا إلى غيرها ، كما لا يجوز تحميل كلامه صلى الله عليه وسلم ما لا يحتمل أو تقويله ما لم يَقُـل .
قال ابن أبي العز في شرح الطحاوية :
فيجب أن يفهم عن الرسول مراده من غير غلو ولا تقصير فلا يحمّل كلامه ما لا يحتمله ، ولا يُقصر به عن مراده وما قصده من الهدى والبيان ، فكم حصل بإهمال ذلك والعدول عنه من الضلال والعدول عن الصواب ما لا يعلمه إلا الله ، بل سوء الفهم عن الله ورسوله أصل كل بدعة وضلالة نشأت في الإسلام ، وهو أصل كل خطأ في الفروع والأصول ، ولا سيما إن أضيف إليه سوء القصد ، والله المستعان .
[ وأصل الكلام لابن القيم في كتاب الروح ]

أما نقصان الدِّين ؛ فلأنها تمكث أياماً لا تصوم فيها ولا تصلّي ، وهذا بالنسبة للمرأة يُعـدّ كمالاً !

كيف ذلك ؟
من المعلوم أن التي لا تحيض تكون – غالباً – عقيماً لا تحمل ولا تلد ؛ وقد جعل الله الدم غذاءً للجنين .
قال ابن القيم : خروج دم الحيض من المرأة هو عين مصلحتها وكمالها ، ولهذا يكون احتباسه لفساد في الطبيعة ونقص فيها . اهـ .

ثم إن نقص الدين ليس مختصا بالمرأة وحدها .
فالإيمان ينقص بالمعصية وبترك الطاعة – كما بوّب عليه الإمام النووي في ترجمة هذا الحديث –
ثم إننا لا نرى الناس يعيبون أصحاب المعاصي الذين يَعملـون على إنقاص إيمانهم – بِطَوْعِهم وإرادتهم – عن طريق زيادة معاصيهم وعن طريق التفريط في الطاعات ، ولسنا نراهم يعيبون من تعمّـد إذهاب عقله بما يُخامره من خمرةٍ وعشق ونحو ذلك فشارب الخمر – مثلا – إيمانه ناقص ، والمُسبل إزاره في إيمانه نقص ، وكذا المُدخّن ، وغيرهم من أصحاب المعاصي ؛ ومع ذلك لم نسمعهم يوماً من الأيام يقولون عن شارب الخمر : إنه ناقص دين !

بل ربما وُصِف الزاني – الذي يُسافـر إلى دول الكفـر والعهـر لأجل الزنا – بأنه بطل صاحب مغامـرات ومقامرات !!
وهذا شيءٌ يُلامون عليه ، بينما لا تُلام المـرأة على شيءٍ كَتَبَهُ الله عليها ، ولا يَـدَ لها فيه .

قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء :
فتأمل هذه الكلمة الجامعة وهي قوله صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " فمن لم ينصح لله وللأئمة وللعامّة كان ناقص الدين ، وأنت لو دُعِيْتَ : يا ناقص الدين ؛ لَغَضِبْتَ . اهـ .

وأما نقصان عقل المرأة ؛ فلأن المرأة تغلب عليها العاطفة ورقّة الطبع - الذي هو زينة لها - فشهادة المرأة على النصف من شهادة الرجل ، وذلك حُكم الله وعذرٌ لها .

ثم إن في هذا الحديث بيان أن المرأة ربما سَبَتْ وسَلَبَتْ عقل الرجل ، وليس أي رجل ، بل الرجل الحازم الذي يستشيره قومه في الملمات ، ويستأنسون برأيه إذا ادلهمّت الخطوب .
وكما قيل :
يَصْرَعْنَ ذا اللبّ حتى لا حراك به *** وهنّ أضعف خلق الله إنسانا

وكما أن شهادة المرأة على النصف من شهادة الرجل
فإن الرجل أحياناً يكون على أقل من النصف من شهادة
المرأة ، فقد تُردّ شهادته إذا كان فاسقاً أو كان مُتّهماً في دينه .

وأما الثاني
من أجوبته عليه الصلاة والسلام
فهو قوله لعائشة - لما حاضت في طريقها للحجّ فعزّاها قائلاً - : هذا شيء كَتَبَه الله على بنات آدم .
وفي رواية : هذا أمـرٌ كَتَبَه الله على بنات آدم . رواه البخاري ومسلم .

فما حيلة المرأة في أمرٍ مكتوب عليها لا حول لها فيه ولا طول ، فلا يُعاب الرجل بأنه يأكل ويشرب ويحتاج إلى قضاء الحاجة ، وقد عاب المشركون رسل الله بأنهم بَشَرٌ يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق . تأمّل ما حكاه الله عنهم بقوله :
( وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الأَسْوَاقِ )

فَردّ عليهم رب العـزة بقوله : ( وَما?أَرْسَلْنَا?قَبْلَكَ?مِنَ?الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ?إِنَّهُمْ?لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ?فِي?الأَسْوَاقِ ) [الفرقان:20] .
وقال سبحانه وتعالى عن رسله:
( وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ )

وكان أبلغ ردّ على من زعموا ألوهية عيسى أن أثبت الله أنـه يأكل الطعام ، وبالتالي يحتاج إلى ما يحتاجـه سائر البشـر ، قال تبارك وتعـالى : ( مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ) [المائدة:75] .

أخلُص من هذا كلِّه إلى أن المرأة لا تُعـاب بشيء لا يَـدَ لها فيه ، بل هو أمـرٌ مكتوب عليها وعلى بنات حبها ، أمـرٌ قد فُـرِغ منه ، وكما لا يُعاب الطويل بطوله ، ولا القصير بِقِصَرِه ، إذ أن الكل من خلق الله ومسبّة الخِلقة من مَسَبَّة الخالق ، فلا يستطيع أحد أن يكون كما يريد إلا في الأشياء المكتسبة ، وذلك بتوفيق الله وحده .

إذا تأملت هذا ، وتأملت ما سبق من أقوال أهل العلم حول هذه المسألة ، فإني أدعوك لتقف مرة أخرى على شيء من أقوال أهل هذا العصر من الغربيين وغيرهم .

وأذكّرك – أخيراً – بأن رقّة المرأة وأنوثتها ولُطفها وشفافية معدنها يُكسبها جمالاً وأنوثة تزينها ولا تعيبها

قال جول سيمون : يجب أن تبقى المرأة امرأة فإنها بهذه الصفة تستطيع أن تجد سعادتها ، وأن تهبها لسواها .اهـ .
ومعنى أن تبقى المـرأة امرأة ، أن تبقى كما خلقها الله ، ولأجل المهمة التي وُجِدت من أجلها .
ويعني أيضا أن لا تتدرج المرأة في أعمال الرجل ، فإنها بذلك تفقد أنوثتها ورقّتها التي هي زينة لها .

ولذا لما أُجريَ استفتاء في إنجلترا عن المرأة العاملة كان من نتائجه :
أن الفتاة الهادئة هي الأكثر أنوثة ، لأنها تُوحي بالضعف ، والضعف هو الأنوثة !
أن الأنوثة لا يتمتّع بها إلا المرأة التي تقعد في بيتها .
فقولهم : الضعف هو الأنوثة .
هذا لا يُعدّ انتقاصاً لأنه ... made in England !!!
لأنه نتاج بريطاني !!
أمَا لو قال هذا الكلمة رجل مسلم أو داعيـة مصلح ، لعُـدّ هذا تجنّياً على المرأة وانتقاصاً لها ، فإلى الله المشتكى .

وختاماً :
لا بد أن يُعلم أنه لا يجوز أن يُطلق هذا اللفظ على إطلاقه
أعني قول بعضهم : المرأة ناقصة عقل ودين .
هكذا على إطلاقه .
إذ أن هذا القول مرتبط بخلفية المتكلّم الذي ينتقص المرأة بهذا القول ، ويتعالى عليها بمقالته تلك .
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : إنما النساء شقائق الرجال . رواه الإمام أحمد وغيره ، وهو حديث حسن .

كما أنه لا يجوز لإنسان أن يقرأ ( ولا تقربوا الصلاة ) ويسكت
أو يقرأ ( ويل للمصلين ) ويسكت !
فلا يجوز أن يُطلق هذا القول على عواهنه
إذ قد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم سبب قوله ، فلا يُعدل عن بيانه صلى الله عليه وسلم إلى فهم غيره ))
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 3:27 am من طرف الحنين
موقع الألوكة

هل حقا المرأة ناقصة عقل؟
عبدالهادي صالح التويجري

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجماعة من النساء فقال: "ما رأيتُ مِن ناقصاتِ عقلٍ ودين أغلبَ لذي لبٍّ منكن، قالت إحداهن: وما نقصانُ العقل والدين؟ قال: أما نقصان العقل فشهادةُ امرأتين شهادة رجل، وأما نقصان الدين فإن إحداكن تفطر في رمضان وتقيم أياما لا تصلى".

إذًا النقصانُ في الدين لدى المرأة هو الإمساك عن بعض العبادات مثل الصلاة والصوم والطواف بالبيت وقراءة القرآن في أثناء الحيض، ولكن ما النقصان في العقل؟

العقل في اللغة هو الضبط والتثبيت، يقال عقل الناقة أي ثبتها في مكانها، وعِلْميًّا العقلُ هو الآلية التي يتم بها تعامل المخ مع العوامل المحيطة به من الخارج. والكثير يعتقد أن العقل هو المخ، وهذا غير صحيح؛ لأن القرآن الكريم عبر عن العقل بلفظ "القلب" ولم يورد لفظ المخ مطلقا، قال تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا} [الحج: 46]، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "التقوى ههنا" وأشار إلى صدره أي منطقة القلب.

ويبدو -والله أعلم- أنه توجد علاقة متلازمة بين المخ والقلب لم يتوصل إليها العلم إلى الآن.

إذن نقصان العقل لا يعني نقصان المخ ومن ثم نقصان الذكاء وعدم القدرة على التفكير، وإنما يعنى أن هناك تغليبًا للجانب العاطفي الشخصي على التفكير المنطقي الصحيح لبعض القضايا التي تحيط بالمخ في لحظة معينة، ولعل في غيرة أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- ما يوضح ذلك عندما دخل عليها الرسول صلى الله عليه وسلم وبيده طبق طعام أهدته له أم المؤمنين حفصة -رضي الله عنها- فرمته السيدة عائشة على الأرض وهى غضبى فقال الرسول متبسما: "غارت أمكم"، فها هي ذي أم المؤمنين تتصرف في لحظة عاطفة جياشة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كأي امرأة تغار على زوجها، وهي التي روت للأمة أكثر من ألفي حديث.

وهذا ما وجده العلماء في الوقت الحاضر؛ إذ وجد أن مراكز العاطفة لدى المرأة أكثر وأسرع نموًّا من الرجل -كما سيأتي- ووجدت فروق تشريحية ووظيفية بين كل من مخ الرجل والمرأة تجعل المرأة متفوقة على الرجل في أمور اختصاصها كامرأة (بنتا وزوجه وأما) ويتفوق هو عليها في أمور اختصاصه كرجل (كابن وزوج وأب).

تبدأ الاختلافات التشريحية بين مخ الذكر والأنثى في أثناء تكون الجنين في رحم الأم بعد 18-26 أسبوع من الحمل، ويرجع ذلك إلى أن خصيتي الجنين الذكر تبدآن في إفراز الهرمون الذكري "تستوستيرون" الذي يغير تركيب مخ الذكر عن الأنثى تغييرًا دائما فيتحول إلى "مخ رجولي"، فقد وجد أن إعطاء إناث حيوانات التجارب مادة مضادة لإفراز هذا الهرمون في أثناء الحمل ينتج ذكورًا لا تستجيب لمحفزات يستجيب لها مخ الذكر عادةً، ولكن لا يستجيب لها مخ الأنثى مما يدل على عدم تطور المخ الذكري لفقدان هرمون الذكورة، ووجد مثل هذا التأثير في الإنسان. كما وجد أن عملية ربط القنوات التي تنقل الهرمون الذكري من الخصيتين لمنع ضخ الهرمون (إخصاء) بعد الولادة مباشرة لا يؤثر في تطور المخ الذكري؛ لأن عملية التطور تمت في أثناء الحمل في بطن الأم.

الفروق بين المخ الذكري والمخ الأنثوي:
1- فروق تركيبية.
2- فروق وظيفية.

الفروق التركيبية:
وجد أن حجم الخلايا العصبية في القشرة الدماغية cerebral cortex، وهي الطبقة التي تغطي المخ، أكبر حجمًا وأقل عددًا في النساء منها في الرجال.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ووجد أن مخ الرجل غير متماثل؛ لأن الفص الأيسر أكبر من الفص الأيمن، أما في المرأة فالفصان متماثلان، أما المادة الرمادية gray matter، وهى نسيج عصبي يتألف من خلايا عصبية ذات محاور غير مغطاة بمادة "النخاعين meylin" وتكون الأجزاء السطحية من المخ والعميقة من الحبل الشوكي، وتعد محطة تجميع وتوجيه للإشارات العصبية من المخ إلى المادة البيضاء white matter التي توجهها إلى أهدافها، وجد أن هذه المادة الرمادية توجد بكثافة في المرأة فيما يعرف بـمنطقة "القشرة الجديدة" من المخ neocortex (وهي منطقة لها وظيفة متعلقة بالإحساس والحركة واللغة).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



أما في الرجل فتتركز المادة الرمادية في قشرة منطقة الذاكرة والتحكم في الإشارات الحركية من العين والأذن من المخ cortex entorhinal.

وجدت كذلك اختلافات تشريحية بين الرجل والمرأة في منطقة المخ الخاصة بالعمليات الدماغية المعقدة مثل التفكير والعواطف، وتسمى "منطقة الترافق higher association cortex"، فهذه المنطقة غير متماثلة في الرجل حيث الفص الأيسر أكبر من الفص الأيمن، أما في المرأة فلا يوجد عدم التماثل هذا، وإن وجد في حالات شاذة فالفص الأيمن أكبر من الفص الأيسر.

ووجد العلماء كذلك أن الفص الجداري السفلي من المخ (inferior parietal lobule)، ويقع فوق الأذنين مباشرة ويختص بالعمليات الرياضية مثل تقدير المسافات والأبعاد والتصور الثلاثي الأبعاد، وجد أنه أكبر حجما وغير متماثل (الفص الأيسر أكبر من الفص الأيمن) في الرجل منه في المرأة، وهذه المنطقة ميزت مخ العالم آينشتاين عن غيره من العلماء إذ كانت أكبر حجمًا.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



المهاد البصري thalamus يتكون من فصين صغيرين (حجم كل منهما 1 سم3) ويقع كل فص تحت أحد نصفي المخ ويرتبطان مع بعضهما بواسطة حزمة ألياف عصبية تسمى "الكتلة المتوسطة massa intermedia"، ووظيفته إيصال الإشارات العصبية إلى المخ، وقد وجد أن المهاد البصري في الرجل أصغر منه في المرأة، أما الكتلة المتوسطة فلا توجد غالبا عند الرجل وإن وجدت فهي أصغر.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ووجد كذلك أن "الجسم الجاسئ corpus collosum"، وهو كتلة أعصاب تربط نصفي المخ من الخلف مع بعضهما، وجد أنه في المرأة أصغر منه في الرجل، أما الجزء الخلفي من الجسم الجاسئ، ويسمى splenium فهو أعرض في المرأة وشكله صولجاني كالمصباح، أما في الرجل فشكله أسطواني.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هناك أيضا اختلافات تركيبية بين الرجل والمرأة في المنطقة العلوية من الفص الصدغي المسماة "تلافيف هشل Heschl's gyrus"، وله علاقة باللغة والسمع، إذ وجد أن هذه المنطقة في النساء تتركز فيها المادة الرمادية أكثر من الرجال، كما أنها أكثر تماثلا من الرجال. كما وجد أن الرابط الأمامي anterior commissure، وهو حزمة ألياف عصبية بيضاء تربط نصفي المخ مع بعضهما، وشكله كالبيضة، وجد أنه في المرأة أكبر منه في الرجل.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ووجد العلماء أن مخ المرأة أسرع نموًّا في مناطق اللغة والنشاط الحركي والعاطفي منه في الرجل بستة أضعاف، في حين إن مخ الرجل أسرع نموًّا بستة أضعاف منه في المرأة في مناطق التصور الفراغي والرياضي وتحديد الأهداف.

الفروق الوظيفية:
باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي MRI لمسح المخ لدى عدد من الرجال والنساء في أثناء الاستماع إلى رواية وفي أثناء الكلام وجد العالم لوريتو أن الرجل يستخدم منطقة صغيرة في النصف الأيسر من المخ إذا كان الرجل يمينيا وفي النصف الأيمن من المخ إذا كان الرجل أعسرَ، أما المرأة فتستخدم نصفي المخ في الاستماع والكلام؛ أي أنها تستخدم جزءًا أكبر من المخ للمهمة نفسها موازنة بالرجل، وهذا ربما يفسر قدرة المرأة على الكلام والاستماع في آن واحد بصورة أفضل من الرجل، ولعل هذا أيضًا يفسر تماثل نصفي مخ المرأة، في حين إنهما في الرجل غير متماثلين؛ لأن الرجل يستخدم أحد نصفي المخ فقط.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كما أن تركيز المادة الرمادية في مناطق اللغة والكلام في المرأة أكثر من الرجل يؤيد هذا التفسير.

التفكير في حل مشكلة:
وجد العلماء أن المرأة تستخدم علامات ظاهرة ومميزة للعيان للوصول إلى مكان معين، أما الرجل فيستخدم أبعادًا تصويرية فراغية (مثل شمال، جنوب...) للوصول إلى الهدف نفسه، كما أن النساء يشتركن كجماعة واحدة في حل مشكلة ما، وعادةً ما يتعاملن مع عدة مشاكل متلازمة في آن واحد على أنها مشكلة واحدة، أما الرجال فيأخذ كل منهم طريقًا للوصول إلى حل للمشكلة، ويقوم كل منهم بالتعامل مع كل مشكلة على حدة.

العاطفة والذاكرة:
ووجد العلماء أن المرأة تستخدم القشرة السطحية من المخ cerebral cortex في أمور الذاكرة والعواطف معًا، ولذلك فإن ذاكرة المرأة تتأثر بالعواطف والأحداث العاطفية التي تمر عليها، أما الرجل فقد وجد أن مركزي العاطفة والذاكرة موجودان داخل المخ في منطقة تسمى "قرن آمون hippocampus"، وتتكون من قوس عصبية هي مركز الذاكرة، وطرفاها هما مركز العواطف، ويسمى "اللوزة الدماغية amygdala"، ولذلك فالمرأة أكثر حساسية للأمور العاطفية من الرجل، وتميل إلى الحديث والحوار، والنظر للأمور من منظور شخصي وتستطيع التعبير عن عواطفها بصورة أسهل وأفضل من الرجل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في حين يميل الرجل إلى نشاطات جسمية مثل الرياضة والنزهة، ولا تتأثر ذاكرته بالعواطف كالمرأة، كما أنه لا يستطيع التعبير عن عواطفه بسهولة، وهذا لأن مركز الذاكرة والعاطفة مدفون داخل المخ.

إن هذه الاكتشافات العلمية حديثة جدا (منذ عام 1997)، ولم تثبت على قاعدة صلبة تماما، ولكن تعطي دليلا على أن مخ الرجل يختلف عن مخ المرأة. ولا بد أن البحوث العلمية في المستقبل ستكشف المزيد عن الخصائص التشريحية التركيبية والوظيفية لكل من مخ الرجل ومخ المرأة، ولكن مجمل القول أن هناك فروقًا تركيبية، ومن ثم فهناك فروق وظيفية بينهما تجعل كلا منهما متميزا فيما خلق له، وكل منهما يحتاج إلى الآخر ليكمل ما ينقصه.

المراجع:
1) Reuwen Acharnon et al, parental diagnosis ,2001,21: 116-120
2) Chrisine Mack et al , developmental brain research, 1996,95:252-254
3) Tracey Shores et al, PNAS,99:13955-13960,2002
4) Theodore Rabinowics et al, journal of neuropathalogy & exp. Neurology ,1/2002,61/1,46-57
5) C.Good et al,neuroimage,9/2001,14/3,685-700
6) M. fredrickse et al,cerebral cortex,1999,9:896-901
7) L. allen et al, journal of comparative neurology, 1991,312:97-104
Cool2 J. Lurito et al, radiology,2001 ,220:202-207
9) N. Sandstrom et al, brain research,1998,6:351-360
10) A. wundelrich et al,nature neuroscience, 4/2000,3/4:404-408
11)W. killgore et al , neuroreport,2001,12:427- 433
12) U. Habel et al, human brain mapping, 2000, 9:226-238
13) Harriet Hanion et al, developmental neuropsychology, 2000,36:9-22
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 5:38 am من طرف زائر
بارك الله فيك وجزاك خيرا
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 10 أغسطس 2009, 7:13 am من طرف الحنين
وجزاك انت كل خير ان شاء الله وجعله الله علما نافعا
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الثلاثاء 11 أغسطس 2009, 3:05 am من طرف سيد الحروف
تسلم ايدك يا الحنين
بكل صراحة انا كنت عارف الكلام ده
وإنا الذكرى تنفع المؤمنين
سلمت يداك اختي الغالية
flower
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الثلاثاء 11 أغسطس 2009, 3:42 pm من طرف بت المسيكتاب
تسلم ايدك يا حنونة والله انا جعليه تقوم علي الشهامة
هسة من موضوعك دا نقوم نقول للرجال ديل
ناقصين عاطفة وحب ههههههههههههها
لاكن المنتدي فيه ناس حلوين برضو Vry Happy
بارك الله لك في علمك
مُساهمة في الأربعاء 12 أغسطس 2009, 2:44 am من طرف مازن
Surprised2
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الأربعاء 12 أغسطس 2009, 8:19 am من طرف الحنين
بارك الله فيكم جميعا

ولكم جزيل الشكر
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الثلاثاء 13 أكتوبر 2009, 9:37 pm من طرف شلاقة
جزاك الله خير
والمذاهب الاربعة جات من اختلاف فهمهم لأحاديث النبي صلي الله عليه وسلم
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الثلاثاء 13 أكتوبر 2009, 10:12 pm من طرف بت بلدي
جزاك الله كل خير علي التوضيح وتسلم يمناك
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الثلاثاء 13 أكتوبر 2009, 10:14 pm من طرف شلاقة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الجمعة 28 يناير 2011, 6:18 pm من طرف الأمل الرحل
المرأة إن بقت فاس ما بتقطع الكستر أقصد الراس


Mad Mad Vry Happy Mad Mad
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في السبت 05 فبراير 2011, 8:42 pm من طرف نقار الخشب
Surprised2
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الجمعة 28 سبتمبر 2012, 12:45 pm من طرف عمر سليمان الوسيلة
ناقصات العقل المقصود التفكير بالعواطف
ونقص الدين لاتصلي وقت الحيض
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 3:49 am من طرف الأمل الرحل
ما تشكر الراكوبه في الخريف
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الأحد 04 نوفمبر 2012, 9:14 pm من طرف المسيكتابي
2Smile Sad1
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الأحد 11 نوفمبر 2012, 5:37 pm من طرف الأمل الرحل
Cool2
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في الإثنين 04 فبراير 2013, 7:46 pm من طرف شلاقة
قال النبي صلي اللهعليه وسلم ناقصات عقل اي شهادة المرأتين تعدلهما شهادة رجل واحد





ونقص الدين قال عليه الصلاة والسلام تمث الايام لاتصلي


فإنتبهوا يا ايها الرجال الذين لا تصلون اانتم كما ذكرت اماماذا يا تارك الصلاة
avatar
رد: " ناقصات عقل ودين...."
مُساهمة في السبت 09 فبراير 2013, 6:17 pm من طرف الأمل الرحل
Surprised2
 

" ناقصات عقل ودين...."

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسيكتاب :: مجلة المنتديات-
انتقل الى: